Biografia
ritratto2


Mostre personali:
2016 other homelands1, Orfali Art Gallery, Amman, Jordan
other homelands2, Albareh Art Gallery, Bahrain
other homelands 3, Artspace Hamra, Beirut, Libano
2014 Autumn, Galleria Immaginaria, Firenze
2012 Incontro. Artisti K0, Auditorium -Centro per l' arte contemporanea Luigi Pecci .Prato

2012 The Globe. Galleria La Corte Arte Contemporanea. Firenze
2012
Canti Andalusi, Galleria Immaginaria, Firenze

2008 Trenta anni di distanza, Zinc exposities galerie, Bergen (Olanda)

1999 Stadsbiblioteket, Goeteborg (Svezia); L’albero della vita, Galleria La Spirale, Prato

1997 Galleria La Spirale, Prato

1996 Tamuz Gallery, Bruxelles (Belgio)
1993 Sala Polivalente, Montemurlo, Prato
1989 Galleria Alfa, Milano
1984 Galleria del Palazzo Comunale, Rignano sull’Arno (Firenze)
1983 Spazio Comunale, Troghi, Firenze


Mostre collettive:
2016 Art Dubai, Dubai,
2015 Art London; Beirut Art Fair
2014 Oltrevisore-Albume convivial art project, Cuneo

2013 21 Cuori, Atelier Giardino Colgante ,Prato .
2013
ALTER EGO Ex-chiesa di San Giovanni Gerosolimitano .prato
2013 Il linguaggio universale dell’arte,C.A.O.S. Museum,Palazzo Primavera,Terni.2012 Dove Sta “Za”? 110 Artisti Per i 110 Anni Di Cesare Zavatini.. Quadro 0,96 .Fiesole, 2012 Dialoguing Textures.Ex-Ghiesa Di San Giovanni Gerosolimitano.Prato, 2011 Videoarte, Neon campobase, Bologna; La rincorsa della lepre, Brolo (ME); FestArt Video Art Festival ,Forum di Ancona Culture as resource and value, teatro delle Muse- Ancona; The Mystical Self, VideoArtVerona; VisualContainer, Milano; Ars gratia artis, Galleria La Corte, Firenze
2010 Visioni irachene, videoart, Sala Altana, Palazzo Strozzi, Firenze; Magmart Festival, PAN, Palazzo delle arti, Napoli e Museo di arte contemporanea, Casoria (CE); 3rd Bagasbas Beach International Eco Arts Festival, Filippine; FestArt VideoArt Festival, Macro Testaccio, Museo di arte contemporanea di Roma, Roma; Ravello LAB, Torre Maggiore di Villa San Rufolo, Ravello

2009 sulla propria pelle, Villa Vogel, Firenze; Galleria Roos, Greve in Chianti (FI)

2008 15 artisti x 111 sms, Andrea Del Sarto, Firenze

2005 Il Cassero, Prato
2003
Artisti del Novecento pratese, Santa Caterina, Prato; Kufa Gallery, Londra (Inghilterra)
2002 Theatre of Utrecht, Utrecht (Olanda)

2001 Company Gallery, Utrecht (Olanda); Mokum Gallery, Amsterdam (Olanda)
2000 Brunei Gallery, Londra (Inghilterra)
1998 Etruria Arte, Venturina, Livorno
1996 Konst Ustalling, Goeteborg (Svezia)
1995 Galleria CEPAC, Prato

1993 Galleria La Spirale, Prato, I colori del mondo, S.Bartolo a Cintoia, Firenze; I colori del mondo, Galleria DEA, Firenze

1989 L’arte che non esiste, Palazzo Valentini, Roma

1988 Galerie Nuovo Aleph, Milano

1984 Circolo Brecht, Milano
1982 Museo del Folklore, Roma; Spazio Comunale, Parigi (Francia); Centro Culturale siriano, Damasco (Siria)

1983 Fiera d’Arte, Messina; 15th Biennale Internationale di Arte Grafica, Ljubljana (Slovenia)
1981 Palazzo Parte Guelfa, Firenze; Palazzo Ca’ Giustiniani, Venezia

1978-1979 Mostra di Artisti Iracheni, Palazzo Comunale, Perugia



Bibliografia
Biennale Internationale di Arte grafica (cat.), Moderna Galerya Jugoslavija, Ljubljana, 1983
La grafica di Resmi Kadhim, Comune di Rignano s/Arno, Firenze 1984
Etruria Arte -Centro di iniziativa per le attività creative, Lalli editore, Livorno 1988
I colori del mondo (cat.), Comune di Firenze, Q4 e Associazione AEAOA, Firenze 1993
Le sabbie del deserto (cat.), Comune di Montemurlo, Firenze 1993
L’albero della vita, (cat.) Galleria Spirale, Prato 1999
F. Riccomini, Storia delle arti figurative nella Prato del tardo Novecento, Ed. Le Polene, Prato, 2003
AAVV. 15 artisti x 111 sms, catalogo, Firenze 2008
Trenta anni di distanza, catalogo, Firenze 2008
AAVV, ArtVerona, VideoartVerona, Catalogo, 2011
AAVV, Ars gratia artis, catalogo, Firenze 2011

Resmi Al Kafaji, Chiaroscuro, ed Fratini, 2014
Resmi Al Kafaji, Other Homelands,ed Fratini,2016




sui lavori si trovanno in collezione di C.A.O.S Museum Terni, Museum of contemporary art of Casoria, Casoria (CE)Italy, and Museum of Arts and Antiquities, Al Qadissiya University, Diywania Iraq, National gallery of Jordan, and in private art collections in Italy, The Netherland, Switzerland and Great Britain.


HYPERLINK "http://
www.resmiarte.eu
resmi1@libero.it
tel. 0039 34756751








english version


Solo exhibitions
2016 other homelands1, Orfali Art Gallery, Amman, Jordan
other homelands2, Albareh Art Gallery, Bahrain
other homelands 3, Artspace Hamra, Beirut, Libano
2014 Autumn, Galleria Immaginaria, Firenze

2012 Incontro. Artisti K0, Auditorium -Centro per l' arte contemporanea Luigi Pecci .Prato
2012
Canti Andalusi, Galleria Immaginaria, Florence
2012
The Globe. Galleria La Corte Arte Contemporanea. Florence

2008 Thirty years of distance, Zinc exposities galerie, Bergen (NL)

1999 Stadsbiblioteket, Goeteborg (S); L’albero della vita, Galleria La Spirale, Prato

1997 Galleria La Spirale, Prato

1996 Tamuz Gallery, Bruxelles (B)
1993 Polivalent Hall, Montemurlo, Prato
1989 Galleria Alfa, Milano
1984 Gallery of the Town Hall, Rignano sull’Arno -Florence

1983 Municipal Gallery, Troghi, Florence

Group exhibitions
2016 Art Dubai, Dubai,

2015 Art London; Beirut Art Fair

2014 Oltrevisore-Albume convivial art project, Cuneo

2013 Il linguaggio universale dell’arte,C.A.O.S. Museum,Palazzo Primavera,Terni.2011 Videoarte, Neon campobase, Bologna; La rincorsa della lepre, Brolo (ME); Festart VideoArtFestival - Forum di Ancona Culture as resource and value, teatro delle Muse- Ancona; The Mystical Self, VideoArtVerona, Verona; VisualContainer, Milano; Ars gratia artis, Galleria La Corte, Florence

2010 Visioni irachene, videoart, Sala Altana, Palazzo Strozzi, Florence; Magmart Festival, PAN, Palazzo delle arti, Naples and of contemporary art of Casoria, Casoria (CE); rd Bagasbas Beach International Eco Arts Festival, Philippines; FestArt Festival, Testaccio, Museum of contemporary art of Rome, Rome; Ravello LAB,Maggiore di Villa San Rufolo, Ravello
2009 sulla propria pelle, Vogel, Florence; Galleria Roos, Greve in Chianti

2008 15 artisti x 111 sms, Andrea Del Sarto, Florence

2005 Il Cassero, Prato (Italy)
2003 Artisti del Novecento pratese, Santa Caterina, Prato (I); Kufa Gallery, London (GB)
2002 Theatre of Utrecht, Utrecht (NL)

2001 Company Gallery, Utrecht (NL); Mokum Gallery, Amsterdam (NL)
2000 Brunei Gallery, London (GB)
1998 Etruria Arte, Venturina –Leghorn (I)
1996 Konst Ustalling, Goeteborg (Sweden)
1995 Galleria CEPAC, Prato (I)

1993 Galleria La Spirale, Prato (I), I colori del mondo,S.Bartolo a Cintoia, Florence (I); colori del mondo, Galleria DEA, Florence (I);

1989 L’arte che non esiste, Palazzo Valentini, Rome (I)

1988 Galerie Nuovo Aleph, Milan (I)

1984 Circolo Brecht, Milan (I)

1983 Fiera d’Arte, Messine (I), 15th Biennal International of Fine Arts, Ljubljana (Slovenie)
1982 Folklore Museum, Rome (I), Municipal Art Space, Paris (F), Sirian Center Cultural, Damascous (Syria)

1981 Palazzo Parte Guelfa- Municipal Gallery, Florence (I), Palazzo Ca’ Giustiniani- Municipal Gallery, Venise (I)
1978-1979 Exhibition of Iraqi Artists, Municipal Gallery, Perugia (I)

Bibliography
Biennal International of Fine Arts (cat.), Moderna Galerya Jugoslavija, Ljubljana, 1983

La grafica di Resmi Kadhim, Comune di Rignano s/Arno, Florence 1984
Etruria Arte -Centro di iniziativa per le attività creative, Lalli editore, Leghorn 1988
I colori del mondo (cat.), Comune di Firenze, Q4 e Associazione AEAOA, Florence 1993
Le sabbie del deserto (cat.), Comune di Montemurlo, Florence 1993
L’albero della vita, (cat.) Galleria Spirale, Prato 1999

F. Riccomini, Storia delle arti figurative nella Prato del tardo Novecento, Ed. Le Polene, Prato, 2003

AAVV. 15 artisti x 111 sms, cat., Florence 2008
Thirty years of distance, cat., Florence 2008
AAVV, ArtVerona, VideoartVerona, Cat., 2011

AAVV, Ars gratia artis, cat., Florence 2011
Resmi Al Kafaji, Chiaroscuro, ed Fratini, 2014
Resmi Al Kafaji, Other Homelands,ed Fratini,2016

Resmi Al Kafaji, Other Homelands,ed Fratini,2016


His works are in the collections of C.A.O.S Museum Terni, Museum of contemporary art of Casoria, Casoria (CE)Italy, and Museum of Arts and Antiquities, Al Qadissiya University, Diywania Iraq, National gallery of Jordan, and in private art collections in Italy, The Netherland, Switzerland and Great Britain.


HYPERLINK "http://
www.resmiarte.eu
resmi1@libero.it
tel. 0039 34756751


لفنان التشكيلي رسمي الخفاجي في عمله الفيديو (كتاب في سفر )

أسامة عبد الكريم

التأمل ميزة أنسانية يأتي العمل الفني الاول لفن الفيديو الذي حمل اسم ( كتاب في سفر, 3.12 دقيقة ) للفنان رسمي الخفاجي (م.الديوانيه 1945) , ليعكس خصوصية و تميزا في التعامل مع فن الفيديو كتنوع في التجربة لخلق تجاوز عن المألوف في الفن العراقي خاصة السينما . فقد ركز الفنان الخفاجي بخصوص اللون على اللونين الابيض والاسود في تصوير مشهده الإيمائي تتمثل بتلك الكرات الصغيرة متراصة مع بعضها مرسوم نصفها بالالون الاسود كتعبير عن الاستلاب الروح في المنفى , والنصف الآخر حروف عربية كمفردات التي التصق بها في بيئة المنفى كمثقف يقاوم بالكتابة و يعيش على ذكريات الوطن البعيد. استخدم الفنان الكرات الصغيرة كرمز للمثقف في المنفى , فهو يتحرك على سطح مهتز ويتقلب بشكل مضطرب وقلق على كل الجوانب تارة اللون الاسود يغطي الكرة الصغيرة كتعبير عن حالة الألم مثل لحم بين اسنان الضبع,وتارة يقاومها بالكتابة كانه يعرف النار التي تشتعل خارج الزمن. يبدأ المشهد باللون الاسود وفي لحظات نشاهد اهتزازات الكرات الصغيرة يصاحبها صوت الماكنة السفر .. ياتي من بعيد ثم يدوي الصوت بضجيج مثل سيف الغيم الذي يشق زمن الرحيل ..هنا بمرور الوقت تصبح الحركة الصامتة للاسود كانها كثبان رملية يمكن ان تخدع العين بتعقب بدون توقف او تأجيل , فصوت القطار والسيارة والطيارة والدراجة البخارية والهوائية .. صوت متكرر موسيقي ناتج عن التمرين التاملي لتعزيز قوة التكوين عند المشاهد الذي يصبح كناقد حيادي وجعل آفاقه تمدد وتعصر ذهنه ليشعرمثل احاسيس المثقف الذي يمارس نشاطه الذهني بحرية كأنه يدرك كيف يسافر على غيمة يمر عبر سلسلة جبليلة وهو خائف اذا تاه خارج الكون برغم من ارتباطه بعمق الى الكون , لكن يبقى يقاوم المنفى ـ الهلاك والهش غير هام ـ بالقلم . يلاحظ ان الفنان الخفاجي يكّيف نفسه كعالم الطفولة لفهم الموجز الشكلي للتعبير عن وجود بعض الصلة بين رسم الاشياء لانه يراها في عالمنا عادة أساس فائدتها بوصفها وسيلة لهدف يتجاوز إدراكنا لها, أي في تحقيق أغراضنا او لا , كأنه ينتمي الى عالم الطفل فكلما كبر وبدأ نطاق تفاعله مع البيئة تتوسع رؤيته ,خالقاَ أعمالاً جديدة جريئة. ولهذا يتصور البعض ان فن الحديث ( فن التجهيز الفني او فن الفيديو وحركة الجسد والرسم التشخيصي الحداثي والمفاهيمي غيرها ) لا يوجد له الا جمهور قليل او يقابل بازدراء والتجاهل ,وحتى بعض من المهتمين بالنقد الفني العربي الذين اتخذوا موقفاً فيه استهجان كموقف معادياً من فن العاصر ويتعاطفون مع اللوحة ويجهلون بتعمد الفن الفيديو او السينما وغيرها او حتى استخدام الحاسوب بعضهم لا يريد التعلم باستخدامه , ويمكن نلاحظه تقليص الكتب والصحف الورقية وتحويلها الى قراءة الالكترونية.وما علينا الا تحفيز على السعي والتذكير والتخيل والفهم من اجل التواصل في معرفة الطريقة البناء الشكلي للعمل الفني ,اي ماينبغي تأكيده في قراءتنا أو رؤيتنا,وادراكنا وما هو الا الاستعداد الذهني اللازم لتذوق العمل , وايضاً بالتعود والتكيف نستطيع ان نتذوق إلفة بالتنظيم الشكلي لكشف قيمة وحدة التجربة الجمالية.وعلى سبيل المثال, عندما قدمت الفنانة الفلسطينية الاصل منى حاطوم عملها الفني وهو عبارة عن كاميرا فيديو صغيرة جدا , تصوّر داخل فمها وتصل الى معدتها ثم تنتقل الى عينها وتتجول الكاميرا في داخل جسدها .كأنها تريد تقول للجيش الاسرائيلي: هذا جسدي تريد ان تفتشوني قبل ان تقتحموا بيتي !.  



الفنان رسمي الخفاجي واسترجاع الأثر البيئي علي النجار
  ( .. وحين تعاني الإنسانية من السقوط عند بليك, ترسخ الحواس الإنسانية نفسها في دوائر منفصلة, فيعامل الرسام البصر كحاسة متخصصة, حتى لكأن رسومه علامة اغتراب. مع ذلك فهي أيضا تعويض عن فقدان اكتمال العالم الأصلي) رامان سلون   في الفرات الأوسط من العراق وفي مدينة الديوانية حيث نشأ وترعرع الفنان التشكيلي(رسمي الخفاجي)وسط حاضن  بيئي يتسع على مداه لجيرة أناسه ونخيل بساتي توزعت رقعة جغرافيا مقاطعتها الممتدة حتى تخوم الصحراء. فرات أوسط هو (السواد) منظورا إليه خضرة مكثفة كما تخبرنا كتب التاريخ أو الغزوات السالفة. خضرة هي بعض من غبار لطلع  النخيل وعبق أريجه الجنسي الولود. وبإصرار نادر تحدى ظروفه الخاصة ليواصل تعليمه الفني في معهد بغداد للفنون¸وليكتسب شرعية انتسابه لولعه التشكيلي بموازاة اكتسابه لمهاراته. ثم, وفي عام(1977) غادر بلده أو هجره تحت وطأت استشعار لبداية هجرة أفرغت العراق من مثقفي اليسار ومستقلي الرأي. وكانت وسط ايطاليا مستقره بعد رحلات عديدة. ولم ينسى رسمي درس الطبيعة الأول وهي ملهمته بأثر رجعي. مثلما لم ينسى غربته رغم تعدد حيواته الجغرافية والوجدانية. لقد بقيت تربة ملغزة تستوطنه, مثلما بقيت أطيافها اللونية تغمره وتعيد وهج شفق صيفي كان ملك ازمنتة المفقودة. الواقعية الخلوية الانطباعية في أعماله السابقة ليست كمثيلتها في الانطباعية الفرنسية. بل تظهر كمختبر يعزل من خلاله بعض مفردات الطبيعة ويغرسها وسط فضاء ميتافيزيقي يكرس الإنسان من خلاله, لا كمهيمن بل كعلامة فارقة غالبا ما تدل على تفرده أو وحشته. ليس سوى الشجر والبشر, والفضاء هنا حاضن رومانسي استرجاعي. وليس ثمة من حادثة أو حديث سوى الهمس وحسيس الريح أو الروح. والشجرة وهو مؤنثة بحملها تحاذي نساء الأرض التي تستظلها. عالم مؤنث متلاقح بوشائج نبوءة تسكن وجدان الفنان خلاصا من ذكورية كوارثيه تعم عالمنا المعاصر خرقا لكل ما هو جميل وعذب لحاضنتنا البيئية في كل زوايا كرتنا الأرضية التي لم تعد كروية بامتياز. مفردات رسومه لهذه المرحلة وهي شحيحة بتقنين تقنية لونية كثيفة لا تغادر منطقتها إلا لتعود إليها حاضن بيئي خلوي. ليس سوى الفضاء مفتوحا على افقه ولا من جدران أو من حيز داخلي يحتضن أناسه في جوفه, ربما خوفا من فقده لفضاء الروح والجسد. وهو الذي جرب فضاء حجزه عن مكان نشأته. الطبيعة والمرأة بعض من ابرز شواهد البيئة المؤنثة. ملكت أنوثتها حواس الفنان وباتت رسومه مفعمة بأطيافها. وان كان العمل الفني يمثل ولو بقد ما نوازع الفنان الباطنية, وبأقل, حصيلته الفكرية الذهنوية(في هكذا أعمال). فالأنوثة وهي بعض من عوامل الكبح لشراسة الذكورة سواء كانت سياسية, إيديولوجية  أو سلوكية حياتية, هيمنت على مشهديه أعماله. لذلك فان تجربته تقع على الضد من معظم التجارب التشكيلية العراقية الذكورية وهو منجز لم يتعب من تهديم بناءاته, شطبها, تعفيرها , تحزيزها, خرقها. سطوح معلنة شراستها وسادرة في نهج تهويم خشونة صنعتها. وان كان الزمن العراقي وغل في تمزقه, فلا يعني ذلك فقداننا لبركة الجمال صنوا للنقاء ونحن بأحوج ما نكون له. وليس في الهدم وحده نعبر عن ميزة اعتراضنا. فللجمال وسائله الاعتراضية. ورفض العنف لا يستوجب أيضا الإشارة إليه دوما. وان كانت الإشارة مطلوبة أحيانا, فعلينا عدم تكريسها لكل أزمنتنا. وان لم يكرسها رسمي بشكل واضح. فلكونه يرفض العنف أساسا شرعة قابلة للإثارة. ويفضل توحده وعنصر جمال الطبيعة ملاذا تطهيرا لزمن طالت غربته وأيام بعد نأيها. لم يبتعد هذا الفنان في مائياته الأخيرة عن ولعه الخلوي. لكنه خضعها لمنولوج لوني واحد(مونوغرام). مكرس الهيمنة أو العزلة- التوحد. طغيان عناصر الطبيعة وضآلة الإنسان هي الإشارة الأولى. لكنها إشارة وهمية. فبقدر ما تشكل وضوح معناها. فإنها تغادره إلى مدلولات أخرى. إذ ربما يكون هذا الإنسان ألمجهري ليس إلا شاهد على ضآلة حجمه تجاه سطوة حاضنه الطبيعي. أو ربما يمثل بمحدودية حجمه سطوة خفية هي مصدر تأمل, أو عبث وجودي. أو هو مجرد ملحقة زائدة. أو بعض من فيض مجهري لا يختلف ريسه هيمنة حجوم ظلال أناسه المجهريين الغامضين على سطوح ومنحدرات بيئته سواء كانت غابة شجر أو توأم جبال. شهادة غامضة لرجع أزمنة غامضة. أحلام طفولة لم تبرح نشأت بستان أحلامها الأول. وان شكلت هذه الرسوم لغزا, فانه يبقى شهيا مفعم بلذائد حسية غالبا ما نفتقدها. وان بدا الإنسان, وهو أنثى دوما, يشكل مفردة عمله الوحيدة أحيانا. فانه لا يخلو من انتماء لعناصر الطبيعة, إما تمثيلا أو محمولا. وما منحنيات هذه الأجساد إلا وديان استيطانية أخرى. شخوص الطبيعة عمودية مغروسة وسط تربتها, عن مجهريات طبيعية أخرى. لكنه مع كل ذلك يبقى العلامة الفارقة للعديد من هذه الرسوم. لقد أكد الفنان كل هذه الافتراضات بتك غالبا ما تكون في حبريات أو مائيات الفنان مكتظة لحد فقدان ملمح التربة الأفقي ولتشكل أفق مرادف. مما يؤكد نزوع الفعل الأستلقائي(والاستلقاء نزوعا تأمليا) بموازاة سطح التربة الأم, رغم جذر فعلها العمودي. مثلما اوحت له هذه الفعلة الإيحائية الاستلقائية استيحاء متوازيات أجساد أنثوية أفقية متبادلة انشطاراتها وهواجسها البيئية. وان تفردت بعض شخوصه بهيئة عمودية, فإنها مع ذلك تبقى اقرب إلى حلم الشجر غرسا يتضوع بعطر ثماره, وليس إلا مناجاة أو حوار خفي يتبادل خطوط الوصل عبورا ما بين  هذه الشخوص الإنسانية وجزيئات الطبيعة المؤنسنة الأخرى. حوار يلغي نبرة العنف لصالح خفة روحه وريشته, أداءه التنفيذي لأعماله المائية هذه يتسم أيضا بقدر من الموازنة مابين الفكرة الخاضعة لمعالجات تصميمية, وما بين اللعب عليها بخفة الروح وبعناية الإخراج كفنتازيا لا تحمل من صرامة خطوطها التصميمة إلا وهمها الذي استحوذ على ذهنه لحضه تنفيذه الأولى. رسوم رسمي المتأخرة تستحم بفضاء يكرس الصفاء منولوجا يقصي عناصر التصادم لصالح تآلف مفرداته البيئية. وثم برد كثير يغلفها. فن بارد, فن حار. ليس بالمقياس الحراري المعروف, بل بخضوع محركات الإبداع وإجراءاته التنفيذية لديناميكية ردود الفعل العاطفي بعنف موازي, أو بإجراءات تجاوزت هذا العنف بعد أن خبرت عدته عمرا محايثا لحدوده. ورسمي كغيره من عديد  مثقفي العراق لحقبة الستينات أو السبعينات ولجو منطقة جذب ملغزة تقع ما بين قطبي الإرث الماركسي الرومانسي وأرث التصوف الوجداني, وأعماله تقبع في منطقة حياد وسط القطبين.        لم تفقد رسومه الأخيرة نصوصا تدوينية وجدانية تتسلل عبر ثناياها, ليس إقحاما زخرفيا, أو مهارة حروفية كلاسيكية. بل كنسج هو اقرب لقطرات المطر حين امتزاجها بالتربة. وبمعنى ما, هي تربة ترتوي بنسغ وجداني هو بعض محمولاتنا الثقافية المهاجرة. وهجرة الثقافة كهجرة الروح موصولة بسرة الوطن ومشدودة بأوطاننا الأخرى.   ليس استحواذ اللون الواحد(الميكركروم) في رسومه المائية المتأخرة على اهتمامه إلا نوعا من استراحة تعويضية لخرق الملونة لشروط الفعل الفني الأبتكاري, وشراسته أحيانا. هي استراحة لاسترجاع نبض الإبداع بعيدا عن اكتظاظ تهويمات الملونة بعد استهلاك مقدرتها الأجتراحية لخلق الفعل الإبداعي بموازاة الحالة النفسية والذهنية المستجدة للفنان, بعد استهلاكه لكم التعبير بمتشعبات أدواته, سواء كانت ألوانا أو تفاصيل فائضة. استراحة تلبي الحالة الجديدة التي هي اقرب إلى كفاف الفعل التعبيري منها إلى عنف وهجه. وأعمال رسمي الأخيرة تتمتع بكفافيتها الأدائية ضمن فضاءات مسترخية تحاول جس نبض الطبيعة بفعل إدراكي انسانوي. الفنان فيه  يقبع وسط عزلته مفككا علاقات مكوناتنا الوجدانية بشذرات الوصل البيئي الذي لا تفارق مخيلته خرقا لأطياف تتشابك فيها أزمنته المهجورة وأزمنته المهجرة وأزمنة أخرى ربما هي الأيسر والأكثر وضوحا. ويبقى فعل الدلالة, وهو هنا إشارة لسعادة هي بعض من نبض روحه تدوم خلل رسومه, شهادة لزمن أمكنة تتمتع بنقاء معلن. وعلينا أن نعايين هذه الرسوم ليس بما تظهره من مهارات أدائية, بل بما تختزنه من محركات جزئياتها السرية بمحاذاة أمنياتنا الخفية ونزوع روحنا للخلاص من اكتضاض تفاصيل معاشة تعيق استمتاعنا بنسائم فضاء السهل والشجر والجسد الأول.



Trenta anni di distanza
Susanna Ragionieri / febbraio 2008
Da un anno nella pittura di Resmi è accaduto qualcosa. Apparentemente si tratta di una duplice rinuncia: rinuncia al colore, che con accordi sontuosi e solari era venuto sempre più accendendo le tele degli ultimi anni Novanta – da L’albero della vita a L’abbraccio dell’albero-, e rinuncia alla materia, quella materia ricca di spessori e di trasalimenti romantici, attraverso la quale egli si era rivelato capace di modulare, nel coro dei motivi riportati in discussione dalla stagione della transavanguardia, una propria distinguibile voce, vicina agli svolgimenti rarefatti e incantati di Ruggero Savinio. In realtà, abbandonando la tela per la grana flagrante e luminosa della carta, e lasciandosi alle spalle la fisicità dell’olio per la trasparenza diafana e senza peso dell’acquerello monocromo, egli ha fatto in certo modo ritorno alle proprie origini di incisore sostituendo l’armonia di toni lentamente conquistata con una più sottile armonia, tesa fra il nero profondo dell’ombra e l’abbaglio bianco della luce. È stato il desiderio di rappresentare il vuoto attraverso il pieno -quelle “mani del vento” di cui parla l’amico poeta Saadi Yosef- e poi la scoperta di poter convogliare nel vuoto un vero flusso di energia, teso fra luce e aria fino al diapason, a riportarlo fatalmente verso il bianco e nero. Ovvero, verso una disposizione spirituale oltre che tecnica, considerata non a caso fin dalle sue origini lontane come la più adatta a captare e sviluppare con naturalezza, favorendone sovrapposizioni e intrecci, le immagini osservate nel mondo con quelle nate nella mente; immagini che una volta trasformate in opere, siano capaci di suscitare emozioni oppure di creare domande. La consapevolezza del bianco e nero Resmi l’ha maturata lentamente, ma una volta raggiunta essa ha suscitato nell’artista un vero e proprio cortocircuito; ad un periodo di dubbi e di incertezze ha fatto seguito all’improvviso una attività incessante e quasi liberatoria che tuttora è in pieno svolgimento, dominata dall’esattezza del tocco e dalla trasparenza delle velature di una tecnica che non concede ripensamenti e vuole velocità di esecuzione, pur procedendo in un difficile equilibrio dalla condizione opposta ed ugualmente necessaria di silenziosa concentrazione. Come se le immagini a lungo custodite dalla memoria avessero finalmente trovato una via d’uscita. O meglio, la memoria stessa avesse raggiunto una condizione di serenità e di pace attraverso la distanza imposta dal bianco e nero. Irakeno, nato a Dywania, Resmi lavorava già da dieci anni nel campo dell’arte quando ha dovuto lasciare il suo paese per motivi politici, nel 1977; aveva trent’anni. Da allora della sua terra gli è rimasta la memoria, “la bella memoria”, sua unica medicina nei momenti difficili. Ma il distacco non ha provocato solo dolore ed il tempo non è passato invano; un’altra memoria si è lentamente costruita nei successivi trent’anni; quella italiana, toscana in particolare, e queste due memorie, danzando come morbidi veli trapunti di spazi e di tempi diversi, hanno cominciato a sovrapporsi slittando, svelando improvvisi contrasti, ma anche impreviste preziose assonanze. Ne è nato un mondo la cui sostanza sottile si dispiega davanti a noi attraverso una flessibile filigrana di forme: sono corpi-paesaggi, aperti a cannocchiale su altri corpi ed altri paesaggi moltiplicati, ora lievitanti d’aria e di luce bianca, ora ondulati di colline riarse, ora punteggiati d’alberi a perdita d’occhio. Seguendoli con lo sguardo si entra in una danza di rimandi, una fiaba araba dove niente è come sembra, dove ogni forma è emblema di un universo sospeso fra cielo e terra, ma soprattutto di un universo tutto intriso di forze viventi. Ed è questa “la libertà del sogno” a cui Resmi si era già riferito in altri lavori passati, e che ritorna ancora più distillata per una sorta di trasformazione alchemica imposta ai colori del mondo, come accade nelle poesie di Saadi Yousef che spesso egli trascrive in filigrana sul dorso della terra scura nei suoi acquerelli: “La notte scende blu, fra i passi e le stelle…/ vedo alberi blu, strade deserte, città di sabbia / avevo una patria che poi ho perso / avevo un paese che poi ho abbandonato…/ Come sento vicine le stelle, aderenti ai passi / o alberi blu, legno blu, notte…”. Dove la rinuncia e il distacco sublimano il dolore trasformando il radicamento alla terra nel sentimento di una appartenenza universale. Sotto la luce lontana delle stelle ogni violenza, ogni rumore del mondo si placa, trasformandosi: “Alberi per le mani mozzate. / Alberi per gli occhi accecati. / Alberi per i cuori impietriti…”. La severa presenza delle forme naturali basta da sola a costituire il più forte atto d’accusa, e Resmi lo ha capito schierando gli affusolati cipressi toscani nella grande carta ispirata a Il Quarto Stato di Pellizza da Volpedo. Ma è soprattutto in 30 anni di distanza che l’equilibrio lirico raggiunto lievita improvvi un’immagine di ammaliante bellezza: paesaggio e ricordo, sogno e speranza, lo sguardso ino scivola dalla cima incandescente di bianco di una collina toscana, accompagnato dall’ombra della sua luce, verso l’impennarsi di una forma contro il cielo nero; somiglia ad un’arca e dalla vetta una minuscola figura contempla la pianura sottostante iscritta di versi a perdita d’occhio.

Thirty years of distance
Susanna Ragionieri/ febbraio 2008/ occurred in Resmi's painting in the last year. There seems to have been a two-fold sacrifice: a sacrifice of colour, which had lit up his works of the late 90's, in sumptuous and splendid harmonies, from "The Tree of Life" to "The Embrace of the Tree" and a sacrifice of matter, the matter rich in textures and romantic frissons through which he had shown himself to be able, against the background of the themes and motifs questioned by Neo-Expressionism, to sound a distinctly individual voice, closer to the rarefied, spell-binding executions of Ruggero Savinio. What has really happened, however, is that by abandoning canvas for the evident, luminous grain of paper, turning his back on the physicality of oil to embrace the weightless, diaphanous transparency of monochrome water colour, Resmi has in a certain way returned to his origins as an engraver, and substituted that harmony of colours which he had slowly achieved with a more subtle harmony which hangs between the deep black of shadow and the blinding white of light. He seems to have been led relentlessly back to black and white by both the wish to represent emptiness through fullness - those "hands of the wind", to use the phrase of his friend the poet Saadi Youssef - and the discovery of being able to cast a flux of energy into the emptiness strung between light and air to reach the utmost peak. Or perhaps we could say that it has brought him to what is a more spiritual and not merely technical disposition which he has considered, not by chance, from his distant origins, as being the most suitable for capturing and developing naturally, with an emphasis on overlaps and inter-weavings, the images observed in the world and the images springing from the mind. Images which once transformed into works will be able to stimulate emotions and pose questions. Resmi may have been a long time coming to this consciousness of the potential of black and white, but once reached, it has caused an explosion in his artistic expression. After a period of doubt and uncertainty, suddenly he has plunged into a phase of almost liberating boundless energy, which as yet shows no signs of flagging. His work is now dominated by a sureness of touch and by the revealing subtleties of a technique which allows no second thoughts and demands swiftness of execution, yet at the same time moves in a delicate balance between this and the opposite yet equally necessary condition of silent concentration. It is as though images long confined in his memory have finally found a way out. Or perhaps it is rather that memory itself has gained a state of peace and tranquility thanks to the distance which black and white imposes. Resmi is from Iraq, born in Diwanniya, and had already been active in the art world for ten years when he was forced to leave his native country for political reasons in 1977, when he was in his early thirties. Since then, all that has remained with him of his native land is only memory, the "beautiful memory", in which he finds solace in times of pain or difficulty. However, distance has not produced only pain and time has not passed in vain; for another memory has slowly been built up in the intervening thirty years, an Italian memory, in particular a Tuscan memory. These two memories, dancing like soft veils embroidered with different spaces and times, have begun to lie one over the other, sliding and slipping to reveal unexpected contrasts but also unexpected and rich similarities. The result has been a world which unfolds before us through a flexible filigree of forms. Landscape-bodies which open up telescopically onto other multiplied bodies and other landscapes, at times floating on air and white light, at others undulating with parched hills, at times dotted with trees which fade into the distance as far as the eye can see. As our gaze follows these forms we enter a dance of echoes, an Arab fairy tale where nothing is as it seems, where every form is an emblem of a universe suspended between earth and sky, but above all of a universe which is totally charged with living forces. This is the "freedom of dreams" which Resmi had already suggested in some of his earlier works and which here returns even more concentrated through a kind of alchemical transformation of the colours of the world, just as in the poetry of Saadi Youssef which Resmi often transcribes in gold over the dark earth of his water colours: "Night descends, blue, between staircases and stars. I see / blue trees, abandoned streets, and a country / of sand. I had a home and lost it. I had a home / and left it. How close the stars are! / They cling to my steps. O blue trees, blue / woods, night! ... ". Here sacrifice and distance sublimate pain and by transforming the sense of belonging to the land into a feeling of universal belonging. Beneath the distant light of the stars every act of violence and every noise in the world is sublimated, calmed, subdued and transformed: "Trees for severed hands. Trees for the eyes / that were gouged. Trees for the hearts turned to stone ...". The relentless presence of the natural forms is alone sufficient to express a strong accusation and Resmi has understood this by lining up the spiky Tuscan cypresses in the big painting inspired by Pelizza di Volpeda's "The Fourth State" (1898-1901). But it is above all in "Thirty Years of Distance" that the lyrical balance he has obtained soars up suddenly in an image of stunning beauty: landscape and memory, dream and hope, the gaze slips down from the incandescent white summit of a Tuscan hill, together with the shadow of its light towards a form looming against the black sky. It seems almost to be an ark and from its prow a tiny figure contemplates the plain below inscribed with verse as far as the eye can see disappearing into the far distance.
ثلاثون عاما من المسافه

سوزان راجونيري /استاذة تاريخ الفن في اكاديمية الفنون الجميله/فلورنس شباط (فبراير) 2008 منذ عام حدث شئ ما في رسوم الفنان رسمي. ظاهريا يبدو أن الأمر يتعلق بعملية تخلي مزدوجة: تخليه عن اللون الذي كانت لوحاته في أواخر التسعينيات تتوهج بأنغامه الأنيقة والمشعّة - من "شجرة الحياة" وحتى "عناق الشجرة"-، ثم تخليه عن المادة، تلك المادة الكثيفة والغنية بالإنخطافات الرومانتيكية التي عبرها يكشف عن قدرته في معالجة الشكل ويجد صوته المميز ضمن المراجع والمؤشرات التي كان يحاكيها والتي تعود الى فترة ما بعد الحداثة وتقترب من الأجواء الأثيرية والساحرة في أعمال الفنان الايطالي "روجيرو سافينيو".
في الواقع عندما يهجر رسمي قماشة اللوحة ويتوجه الى الورقة البيضاء ذات السطح المحبب والمضئ، تاركا وراءه مادية الألوان الزيتية من أجل شفافية وخفة الألوان المائية أحادية اللون، إنما يقوم بعودة الى أصوله كحفار غرافيكي مستبدلا التناسق اللوني وتدرجاته التي اكتسبها على مدى الزمن، بتناسق آخر أكثر رقة يمتد بين سواد الظل العميق والضوء الأبيض المشع. إنها الرغبة في تمثيل الفراغ عبر الممتلئ"أكف الريح" تلك التي يتحدث عنها صديقه الشاعر سعدي يوسف- ثم اكتشافه امكانية أن يحيل الى الفراغ تدفق الطاقة الحقيقي الذي يتواتر بين الضوء والهواء ويقوده الى حتمية الأبيض والأسود. أي الى وضعية روحية إضافة الى كونها تقنية، تعتبر، ليس من باب المصادفة، كونها منذ بداياتها البعيدة، الأكثر تناسبا على إمساك وتطوير الصور التي يتأملها في العالم فتتقاطع وتتطابق بشكل طبيعي مع الصور الموجودة في الذهن؛ تلك الصور التي عندما تتحول الى أعمال فنية تكون قادرة على إثارة المشاعر أو الأسئلة. إن عملية ادراك رسمي للأبيض والأسود قد نضجت ببطء، حتى أنه عندما بلغ هذا المستوى من الوعي أثارت عنده كفنان احتدام غير منتظر؛ فقد مرّ بفترة من الشك والتردد تبعها انغماره في نشاط مفاجئ ومتواصل وكأنه محاولة للتنفيس عن النفس ما زال في أوجه تهيمن عليه دقة اللمسة وشفافية اللون وبتقنية تستوجب سرعة التنفيذ ولا تترك مجالا لإعادة النظر. غير أن هذا النشاط يأتي من تركيز صامت، رغم الوضعية القلقة وشروط معاكسة وضرورية، وكأن الصور التي احتفظ بها طويلا في ذاكرته قد وجدت لها أخيرا طريقا للخروج. أو بتعبير آخر، كأن الذاكرة نفسها قد وصلت الى حالة من الهدوء والسكينة من خلال المسافة التي فرضها الأبيض والأسود. رسمي فنان عراقي ولد في الديوانية، عمل لمدة عشرة أعوام في المجال الفني قبل أن يترك بلده العراق عام 1977 لأسباب سياسية وهو في الثلاثين من عمره. منذ ذلك الوقت لم يبق عنده من أرضه غير الذاكرة، "الذاكرة الجميلة"، دواءه الوحيد في اللحظات الصعبة. غير أن انفصاله عن بلده لم يكن مصدرا للألم فقط، والزمن لم يمر دون جدوى؛ فذاكرة أخرى قد تكونت ببطء عنده في الثلاثين سنة الأخرى؛ ذاكرة ايطالية أو فلورنسية بالتحديد. ولقد أخذت هاتان الذاكرتان، في حركتهما بين زمنين ومكانين مختلفين، تقتربان من بعض فتكشفان عن تنوعات مفاجئة وفي الوقت ذاته عن تناغم مهم ومفاجئ هوالآخر. فنشأ عالم نرى مادته الرقيقة أمامنا منتشرة من خلال أشكال وخطوط خفيفة ومرنة: إنها أجساد- مشاهد مفتوحة مثل صور الناظور على أجساد ومشاهد متعددة، فهي حينا تتجسد كالهواء وكالضوء الأبيض، وحينا تتموج كالتلول المحروقة، وحينا آخر تمتد على مدى البصر كأشجار دقيقة جدا. وعندما نتابعها بالنظر ندخل في رقصة من الإحالات، حكاية عربية حيث لا شئ يبدو كما هو، حيث كل شكل هو لغز يشير الى عالم معلق بين السماء والأرض، غير أنه قبل كل شئ عالم مشبّع بطاقات حية. هذه هي "حرية الحلم" التي كان رسمي يشير اليها في أعمال فنية سابقة والتي تعود ثانية أكثر صفاء بما يُشبه تحولات خيميائية مفروضة على ألوان العالم، مثلما يحدث في قصائد سعدي يوسف التي غالبا ما يضمنها رسمي خفيفة شفافة في الرسوم التي ينجزها بالألوان المائية: (يهبط الليل أزرق، بين الخطى والنجوم... /أرى شجرا أزرقا، وشوارع مهجورة، وبلادا من الرمل/ لي وطن، ثم ضيعته/ لي بلاد... وهاجرتها.../ كم أحسّ النجوم القريبات/ ملصقة بالخطى، أيها الشجر الأزرق، الخشب الأزرق... الليل...) حيث التخلي والهجران يرتقيان بالألم فيتحول الأرتباط بالأرض الى شعور بالإنتماء الكوني، فيهدأ العنف تحت أنوار النجوم البعيدة وتستكين ضجة العالم متحولة الى (شجرٌ للأكف التي قُطعت./ شجرٌ للعيون التي سُملت./ شجرٌ للقلوب التي مُسخت حجرا...). ويصبح الحضور الشديد للأشكال الطبيعية كافيا لوحده على تكوين فعل إدانة قوي، وهذا ما أدركه رسمي وهو ينشر أشجار السرو المستدقة على قطعة الورق الكبيرة مستوحيا لوحة (كوارتو ستاتو) للفنان "بوليتزا دا فولبيدو". غير أنه قبل كل شئ استطاع في عمله المعنون ( ثلاثين عاما من المسافه) أن يجد توازنه الغنائي الذي يظهر في صور ذات جمال أخاذ: مشاهد طبيعية، ذكريات، أحلام وآمال، فينزلق النظر من قمة التل التوسكاني المتألقة باللون الأبيض ترافقها الظلال التي تنبعث من الضوء فيتصاعد الشكل فجأة نحو السماء السوداء بما يُشبه السفينة، ومن القمة ثمة شكل انساني مصغر يتأمل السهول الممتدة على مدى النظر تفترشها أبيات من الشعر.

pastedGraphic




   الفنان رسمي الخفاجي يحتل موقعا متميزا في مهرجان دولي لفن الفيديو في ايطاليا
الأحد, 18 أبريل 2010 18:22
روماعبد اللطيف السعدي
احتل فلم الفيديو ( كتاب في سفر) الذي انتجه الفنان العراقي المغترب في ايطاليا منذ العام 1977 رسمي الخفاجي، موقعا متميزا في مهرجان ماكمارت  العالمي الخامس لفن الفيديو بعد أن اختارته اللجنة المتخصصة للمهرجان من ضمن ثلاثين فلما آخر ومن بين أكثر من 290 فيديوآرت لفنانين على مستوى عالمي من جميع انحاء العالم . ففي السابع عشر من شهر نيسان الجاري، وتحت عنوان( أفلام تحت البركان) وفي متحف الفن المعاصر في مدينة كازاريا، قريبا من نابولي في الجنوب الإيطالي، تم الإحتفاء بالأفلام الفائزة وبالفنانين، وكان من الأوائل بينهم الفنان العراقي رسمي الخفاجي. ويعتبر هذا بحق انجازا فنيا كبيرا للفنان وللعراق حيث أعلن الفنان الخفاجي أنه حقق هذا الإنجاز ليهديه الى العراق وشعبه ا، وليكون تأكيدا جديدا على قدرة الفنان العراقي والمبدعين الذين اضطرتهم الظروف للعيش بعيدا عن بلادهم، على مواصلة العطاء والإبداع، وتسخير انجازاتهم لإبراز من  أن دور العراق في الثقافة والحضارة العالميتين لن يتوقف على الرغم من كل سنوات الجور والقمع والحروب والحصار.
فيديو الفنان رسمي - بالأسود والأبيض- يتناول أوضاع المثقفين والمفكرين الذين عانوا من استبداد الأنظمة الدكتاتورية والقمعية واضطرارهم للإبتعاد عن أوطانهم للعيش في الغربة المؤلمة. انه يخرح من معاناته الذاتية، وهو الذي عانى الكثير بسبب غربته، ليعالج ويعرض للحالة على المستوى العالمي. وبذلك فهو يحيي موضوعا يقل تناوله هذه الأيام ليس في العراق فقط وانما على المستوى الدولي.
بهذا الفلم يحيي الفنان جميع اولئك الذين اضطروا الى مغادرة بلدانهم بحثا عن أمام وضمان لمواصلة ابداعاتهم بعيدا عن قضبان وجدران الصمت والجور والإمتهان في بلدانهم التي ولدوا فيها ونشأت فيها ميولهم وقدراتهم على الإبداع وكأنهم بنهوضهم أرعبوا حكاما تسلطوا وبغوا على جميع الصعد والمستويات.
انه، الفلم صرخة إدانة جديدة ترقى الى مستوى رقي فن الفيديو على المستوى الدولي، بعد أن علا صوته وارتقى بفنه التشكيلي الغني بالأساليب والأدوات والموضوعات طيلة مسيرته الفنية الثرة. كما انه اعلان جديد موثق بالصور والمشاهد المتتابعة وبطريقة فنينة جذابة ومؤثرة للتحدي بفعل التضامن الحقيقي مع جميع ضحايا أنظمة القمع والعسف في بلادنا وفي العالم أجمع .
بهذا الإنتاج يغني الفنان رسمي الخفاجي تجربته الفنية ويضيف الى مسلسل نجاحاته على مستوى التشكيل بعدا آخر لقدراته ومكانته الفنية. فالعلاقة بين الفنين قائمة وحية، ولكن رسمي أبدل إزميله والفرشاة ليخطط بنفس يده وعبر احساسه الفني والجمالي الرفيع، لونا آخر عبر الصورة والصوت.
وقد أبدع كما في لوحاته التشكيليه الجميلة المتسمة دائما بتنويع اللون والموضوعات وربما أيضا بالأساليب في حدود شخصيته الفنية التي باتت ومنذ زمن بعيد مميزة ومتميزة .
بقى أن أذكر ان الفنان رسمي الخفاجي ومنذ تخرجه من معهد الفنون الجميلة في بغداد أواسط السبعينات، وثم اضطراره الى بلوغ مكان اقامته الراهن في مدينه الفن والجمال الإيطالية فلورنسا، وبعد أن أكمل فيها دراسته في أكاديمية الفنون الجميلة، أقول منذ هذه الأحداث أقام العديد من المعارض الفنية الشخصية وشارك في العشرات من المعارض الجماعية مع العديد من زملائه التشكيليين في ايطاليا وفي بلدان المهجر، وفي مدن عربية وأوربية مختلفة بدءا من مدينته الحالية براتو قريبا من فلورنسا الإيطالية ومرورا ببريطانيا وفرنسا والسويد ووصولا حتى بلجيكا وسويسرا وهولندا وسوريا....ألخ.
طوبى لك فناننا الجميل رسمي وبوركت جهود كل مبدعينا في بلدان المنفى وفي الوطن الذين ينكبون ويقضون اوقاتهم ورغم كل المصاعب والعوائق، بهدف رفعة وشأن الإبداع ورفع اسم العراق عاليا في المحافل الدولية .. وتجاوز حالات المراوحة التي يسببها سياسيو عصرنا المثقلين بالأنانيات والحسابات السلطوية الضيقة.....!!!.







رسمي كاظم الخفاجي يحلق من جديدٍ / عبد اللطيف السعدي
لفنان

, 17 آب/أغسطس 2011 14:31
الأربعاء




مرةً

أخرى يخوض الفنان التشكيلي المبدع رسمي كاظم الخفاجي، فضاءات تعزيز تجربته، وغمار توسيع أدواته في ميدانٍ آخر من ميادين الفن البصريِ المعاصر. فبعد تجربة مشاركاته في عددٍ من مهرجانات الفيديوآرت، وآخرها في المهرجان الذي نظم في العاصمة الإيطالية روما من قبل المتحف الوطني للفن المعاصر، سيعود من جديد مميزاً من بين العشرات من الفنانين، إذ أختير ضمن أوائل أربعة عشر فناناً من إيطاليا وبلدان أخرى من شتى بقاع العالم، ليعرض فيلمه الجديد للفيديو المعنون " تناسق المتضادَات". ففي الفترة بين السابع من شهر تشرين الأول / أكتوبر، والسادس من تشرين الثاني / نوفمبر القادمين سيفتتح مهرجان آرت فيرونا دورته الجديدة، للعام الجاري في مدينة فيرونا في الشمال الإيطالي. ومن بين أبرز فعاليات برنامجه لهذا العام تجري الاستعدادات المكثفة لتقديم أفلام الفيديو آرت للفنانين الأربعة عشر تحت عنوان " باطنية الروح ". ويقصد المنظمين لهذا الدورة بهذا العنوان، وبشكلٍ خاصٍ راعيته شيشيليا فريسكيني " الشمول و التحقق، وفي جوٍ التسامي، بقدر مايتعلق الأمر بالشخص، وبلا أدنى شكٍ، الفنان نفسه. ". و" لفتح حوارٍ بين الدين، أو أفضل، بين الروحانية والفن المعاصر"، كما جاء في إعلان تبني الفعالية الفنية المتميزة لهذا العام. بعد سنواتٍ طويلةٍ أمضاها الفنان الخفاجي عاكفاً، حانياً على تطوير أدواته الفنية وشخوصه في لوحاته الفنية، المتطورة أبدا والباحثة دائما عن الجديد لعرض موضوعاته النابعة من جوهر تفاعلاته بين ماضيه وانشداده لموطنه الأصلي العراق ومدينته النائية في الجنوب العراقي الديوانية . أقول بعد هذه المسيرة المليئة بالنجاحات والعذابات بدأ الفنان ومنذ بضع سنوات محاولاته لخوض غمار فن الفيديو المعاصر. وهو بهذا لايبتعد، أو لاينوي الإبتعاد عن أصوله الفنية، ولكنه يعمق تجربته الشخصية، ويطور أدواته باتجاه فعلٍ أقوى للتأثير في الواقع. وهكذا يأتي نتاجه الإبداعي الجديد " تناسق المتضادَات " ليعرض حقيقة انتمائه لكل معاني الإنسانية، وإعلاء قيم الإنسان في الحب والتآلف ونبذ العنف وإلى الأبد. بل ويذهب أبعد من ذلك ليجد كما وجد سابقا عبر لوحاته وألوانه المتضادة المنسجمة حقيقة الحاجة للتباين لتعزير الإئتلاف والتوحد في إطار القيم الأعم والاشمل لخير الإنسان. في فيلمه الفيديو هذا يتحدث الفنان عن تناقض اللونين الاسود والابيض ولكنه يغوص في سرِ توحدهما وتناسقهما ليوجدا شيئاً جميلا، صورةً جميلةً في تلاقيهما، بل وتداخلهما. وبهذه اللغة الواضحة والفنية يخاطب الفنان رسمي بني البشر، وبدءاً بابناء شعبه المبتلى بالإرهاب والعنف والتصادمات المنبعثة من ضيق المصالح وتطلعات التسلط، داعيا إلى اتخاذ الإختلاف والتنوع سبباً وعاملا جوهريا للتناسق والتلاحم لتحقيق أقصى معاني الجمال في الحياة كما في الفن. معروفٌ أن للفنان المتطلع للإرتقاء بجهوده الفنية منذ أن عرفته، مسيرة فنية متصاعدة. بدءاً من أوائل تخرجه من معهد الفنون الجميلة في بغداد، اواسط السبعينات ومرورا بهجرته ودراسته الفن في أكاديمية الفنون الجميلة في مدينة الفن فلورنسا، الإيطالية ووصولاً إلى اسهاماته الفنية في العديد من المعارض الشخصية والجماعية وحتى مساهمته الجديدة هذه . مسيرةٌ تتضمن تفاصيل تحتاج فعلا إلى دراسةٍ فنية متعمقة. والأهم من كلِ ذلك هذا الإصرار ليس فقط على دراسة موضوعاته وأدواته في فن الرسم، وإنما تحدي عصره وعمره وبلوغه مستوىً من الرقيِ باستخدام وسيلة الفيديو لتنشيط دوره الفني الإبداعي والحياتي وهو يتطلَع نحو الأفضل دائما ليس لفنه فحسب، وإنما لحياة البشر جميعاً بشكل عامٍ وأبناء جلدته العراقيين أولاً وقبل كل شيٍ.  


“Canti Andalusi”
4 febbraio 2012 Angela Rosi

Canti Andalusi” dell’artista iracheno Resmi al Kafaji: la ricchezza, l’eleganza e la raffinatezza della cultura araba in questa bellissima mostra alla Galleria Immaginaria di Firenze e alla Galleria Quadro 0,96 di Fiesole fino al 14 febbraio p.v.. Fino a poco tempo fa ho usato il colore ad olio, adesso uso solo il bianco, il nero e le infinite sfumature di grigio e vedo tutti i colori del mondo” afferma l’artista. La sensazione, infatti, è di essere in mezzo ai colori, i blu, i bianchi, gli oro delle moschee e dei minareti dell’Iraq che risaltano nell’azzurro del cielo. I Canti andalusi di Resmi rievocano Le Piste del sogno degli aborigeni dell’Australia (Bruce ChatwinLe Vie del Canti 1987): migliaia di linee immaginarie che attraversano l’intero continente, gli antenati hanno creato il mondo cantando, cantare è esistere, un canto è mappa. I Canti Andalusi di Resmi sono suggestivi percorsi che visitano paesi e culture, che si sovrappongono, che si estendono fino a diventare altro a ricreare paesi e mondi. La bella carta martellata e l’acqua aiutano ad “allargare”, a diluire il nero che, sciogliendosi ed ammorbidendosi, si purifica e si affina divenendo luminoso e arioso. Il grigio ha molte gradazioni fino al bianco accecante come l’Andalusia, terra di sole e di diversità, case bianche e fiori variopinti, paesini arroccati e profumo di agrumi e di olio, musica. Così facendo, l’artista intesse un movimento dal nero al bianco, dal buio alla luce, da un paese devastato, l’Iraq, alla passionale e solare Andalusia. La scrittura, anzi la calligrafia araba diventa parte essenziale dell’opera di Resmi. La sua arte, come l’Andalusia, che è stata un ponte tra due continenti, è l’incontro tra l’ Iraq e la Toscana, dove vive dal 1977, è l’ incontro tra Mesopotamia e Etruria, tra il Cipresso e il Melograno simboli anche della morte e della rinascita. In queste opere il melograno è importante: frutto dalla buccia coriacea con grani rossi al suo interno è simbolo di fecondità, abbondanza, regalità, energia vitale: esempio di cose buone create da Allah e frutto nel giardino del Paradiso. E’ un richiamo al Rinascimento italiano, alla Madonna della Melagrana dipinta da Botticelli e da Leonardo, al cartone di Raffaello, alla scultura di Jacopo della Quercia. Resmi parla del suo ritorno in Iraq dopo 30 anni: ha trovato una terra devastata dalla dittatura e dalle guerre, la cultura si è fermata, l’Iraq del suo ricordo è stato spazzato via ed allora, forse, c’è bisogno di silenzio, d’interiorità, dei bianchi, dei neri e dei grigi. Necessita il “ritiro” dal colore per ricostruire la memoria tradita dalla realtà, per accettare il luogo d’origine offeso dagli eventi. Ogni cosa quotidiana può diventare arte basta vederla con occhi artistici” sostiene Resmi (Tachidol – video) ed allora ascoltiamo i Canti Andalusi e percorriamoli come fossero Le Piste del sogno.
Canti andelusi
Aldo frangioni/gennaio 2012
ll liquido dell'acquarello di Resmi si stende lieve sulle preziose carte di Fabriano. Come l'esistenza di infiniti punti fra due estremi, egli crea infinite cromie fra il nero e il bianco, in maniera discontinua si fissano sulla superficie martellata della carta e amplificando gli effetti in campiture disomogenee. Le lettere dell'alfabeto arabo sono i segni astratti che si depositano sui fogli senza voler essere uno scritto compiuto. Si possono anche tradurre in un discorso con parole scomposte, ma siamo portati ad immaginare che siano tutte poesie antiche e modernissime senza che ci vengano tradotte. Nello stesso modo appaiono archetipi di alberi segni universali che uniscono i linguaggi e gli spiriti dei popoli. La serie dei “Canti Andalusi” ci dice che le nazioni del Mediterraneo e della Mesopotamia hanno attraversato i millenni scontrandosi ma costruendo due civiltà che sono esistite ed esistono in conflitto e in simbiosi. L'una non può fare a meno dell'altra. Lo scambio di pensieri che ha prodotto monumenti della scienza, della filosofia o lo scambio delle merci contenenti in sé un’estetica che è anch'essa il prodotto dello spirito di popoli, che si erigono sulle stesse fondamenta. Sulla spessa cellulosa, che assorbe lentamente l'acqua nera di Resmi, appare il melograno, il frutto magico che da il nome a Granada, appaiono i muri sulle cui superfici per secoli si è stratificato il tempo. Sulle forme simboliche ogni tanto si posa un piccolo uccello che ci immaginiamo riprenderà il volo per andare a posarsi su un'altra forma, sopra un altro foglio: l'autoritratto intimo di Al Kafaji costretto a volar via dall'Iraq tanti anni fa perchè perseguitato da un potere dispotico. Le opere di Resmi sono della stessa materia spirituale degli acquarelli di Klee dipinti nella luce di Hammamet: la prova di come le espressioni artistiche possono essere antichissime e nello stesso tempo attuali, o forse meglio sono presenti alle sensibilità di oggi perchè hanno una anima arcaica che trasmigra nei secoli trasformandosi in ogni momento.

اغاني اندلوسيه

Aldo frangion
01/2012

تسيل ألوان رسمي المائية خفيفة على ورق فابريانو الثمين. ومثلما تتكون نقاط لانهائية بين طرفين، فهو يخلق تدرجات لانهاية لها بين الأبيض والأسود، بطريقة غير متواصلة فتثبت على سطح الورق المطروق إذ تتسع مؤثراتها في تشكيل غير متناسق. حروف الأبجدية العربية هي علامات مجردة ترتكن على الورق ولا يراد لها أن تكون نصاً مكتوباً. من الممكن أيضاً ترجمتها كخطاب تجزأت كلماته، غير اننا نميل الى تخيلها قصائد قديمة وحديثة جداً دون أن يتم ترجمتها لنا. وبالطريقة ذاتها تظهر نماذج من الأشجار والعلامات الكونية تجعل لغات الشعوب وروحيتها متوحدة. تقول لنا مجموعة "أناشيد أندلسية" إن أقوام البحر الأبيض المتوسط وأقوام ما بين الرافدين قد تصادمت عبر آلاف السنين، غيرانها بنت حضارتين كانتا وما زالتا في صراع وتعايش. ولا يمكن أن تستغني الواحدة عن الأخرى. فالتبادل الفكري أنتج انجازات عظيمة في العلم والفلسفة أو تبادل البضائع الذي يشتمل على جمالية في ذاته، هو أيضاً من النتاج الروحي للشعوب التي تنهض على الأساس ذاته. وعلى الورق السميك الذي يمتص ببطء ماء رسمي الأسود، يظهر الرمان، الثمرة الساحرة التي منحت اسمها لغرناطة، تظهر الجدران التي تراكم على سطحها الزمن منذ قرون. وعلى الأشكال الرمزية يحط بين فترة وأخرى طائر صغير نتخيل أنه سيطير ثانية ليحط على شكل آخر، على ورقة أخرى: فالصورة الذاتية للخفاجي الذي اضطر للطيران من العراق قبل سنين عديدة لأنه كان متابعاً من قبل السلطة الجائرة. وأعمال رسمي هي من المادة الروحية ذاتها لمائيات بول كلي التي رسمها في ضوء حمامات (تونس): وهذا يثبت أن الأعمال الفنية من الممكن أن تكون قديمة جداً وفي الوقت ذاته معاصرة، أو لعلها حاضرة في حساسية اليوم لأنها تمتلك روحاً عريقة تهاجر عبر العصور وتتحول في كل لحظة.


Il punto di incontro


“Ogni essere grida in silenzio di venire letto diversamente”
Simone Weil


Resmi Al Kafaji racconta di come nel 2006, al rientro da un viaggio in Iraq (il secondo dopo un esilio trentennale, finito solo con la caduta del regime), il colore sia sparito dalla sua tavolozza per lasciare spazio a un’ampia tessitura di bianco e nero. Questo nuovo corso della sua pittura (e più in generale della sintesi delle sue visioni, che comprendono anche il video e l’installazione) mantiene a otto anni di distanza una stringente coerenza stilistica e concettuale. Nel naturale mutarsi delle opere – un mutare che passa attraverso la ripetizione del gesto dell’artista e si arricchisce ad ogni passo ripercorso di un’esplorazione tecnica o poetica in più – si delinea uno dei temi più importanti per tutta la ricerca di Resmi, che imbeve le sue diverse sperimentazioni ed emerge con fisionomie più o meno criptiche attraverso i suoi diversi percorsi. Questo tema è stretto intorno alla varietà delle possibili interpretazioni del mondo visibile: la non obiettività dei formati in cui la realtà viene tradotta dall’intelletto (creativo o speculativo) rende impossibile ogni comunicazione neutra, così attraverso le parole come attraverso le forme; pertanto la reale natura delle idee, delle persone, delle cose e dello spazio deve sempre essere rimessa in discussione, deve essere mantenuta in uno stato di dubbio rivisitabile.
Di tutto ciò Resmi Al Kafaji è consapevole in quanto uomo, con la sua storia di attivista politico e intellettuale forzatamente lontano dalla propria terra dove le definizioni della giustizia, della libertà, dell’equità del giudizio devono cedere oltre i confini del concetto astratto. E questa comprensione della irriducibilità del mondo in facili schemi si affina ancora di più perché Resmi è un artista, un autore che ha scelto di compiere nel proprio lavoro rinunce altrettanto corpose e radicali, e che come artista è dotato di sguardo vibrante e percezione sottile, capace di tradurre in forme poetiche tale dissidio.
Il passaggio in Europa ha implicato anche la lotta contro l’assunzione su di sé di quello stereotipo che l’occidentale conferisce todo modo allo straniero, attribuendogli una conformità all’idea che dei vari “esotismi” si deposita nell’immaginario greve e superficiale. Essere artisti in un paese straniero (e soprattutto esserlo nell’area di scaturigine della cultura globalizzante) impone sempre un esercizio di resistenza e di equilibrio per mantenere la propria autonomia nella visione, costeggiando e rigettando le poetiche e le estetiche della patria elettiva. Il bianco e il nero di Resmi, con la loro tensione biforcuta, verso il volume totale della loro pienezza acromatica da un lato, e dall’altro verso la possibilità di mediazione, di uno stemperamento degli opposti che li contenga entrambi, sono funzionali per la rappresentazione di questa complessità, dello sforzo continuo, del rischio che si accompagna alla ricerca di un punto di incontro.
Ogni passaggio di pennello contiene il successivo, così come ogni opera ne include altre che aprono la precedente e la moltiplicano sottraendola alla compiutezza. Questa consequenzialità necessaria descrive un altro tratto fondante dell’arte di Resmi: la volontà di mantenere una dimensione astratta, o almeno non conoscibile pianamente, perseguita anche attraverso la discesa nel dettaglio che spesso viene ritagliato da composizioni più ampie.
I soggetti ricorrenti, il cui profilo viene scelto per questa elaborazione, sono forme vegetali e animali sempre in qualche modo riconducibili a elementi archetipi della cultura islamica o di quella adottiva toscana. Tutti fanno parte di un immaginario assorbito dall’artista nel suo bilanciarsi tra due regioni culturali, tra la memoria e il presente, e ognuno di loro in qualche modo conduce a un riferimento autobiografico, un’impressione retinica, un ricordo, un simbolo in cui si incontrano la storia tormentata dell’Iraq e le vicende dei suoi abitanti, resistenti, profughi, esuli, oppure il paesaggio toscano, la tradizione iconica italiana, la sua predilezione per l’univocità del racconto. Pecore, bovini, cocomeri, cipressi, corpi di donna e paesaggi rupestri si sovrappongono nella creazione di composizioni ritmiche in cui niente viene celato ma, al tempo stesso, niente rimane su un piano puramente e semplicemente narrativo.

La ricorrenza della scrittura in caratteri arabi che sembra al primo sguardo una pennellata leggera complica ancora di più il sistema di riferimenti culturali di Resmi. E anche i lavori che dichiarano nel titolo o nelle intenzioni un omaggio ad artisti europei e iracheni, esplicitando in qualche modo una certa referenza geopolitica, sono l’esito di una trattazione quasi ermetica che richiede all’osservatore di entrare nella dialettica dell’opera, dove il senso ultimo non è mai scontato. Esattamente come succede con il video, l’ultimo lido su cui l’incessante desiderio di sperimentazione ha portato Resmi Al Kafaji. Qui la sua pittura sembra fluire nello svolgersi delle immagini, come se fosse un quadro che invece di presentarsi nella sua fissità continua ad accadere, mutando il punto di riferimento e ponendo a chi guarda nuovi interrogati. Come sempre fa l’arte.

Pietro Gaglianò

2014